• أصدقاء التدوين

  • سأكون سعيدة بوضعك لبريدك الإلكتروني لتشاركني القراءة متى ما نُشرت التدوينة!

  • Follow on WordPress.com
  • التصنيفات

  • الأرشيف

  • تدوينات قد تلهمك!

  • مرّ بمدونتي

    • 132٬064 صديق

اليوم (1)ماذا فعلت اليوم ؟

*تنويه : عزيزي القارئ ، هذه التدوينة لن تهمك بالتأكيد ، لكنني أكتب.

منذ مدة ليست بالقصيرة تحديدًا وليست بالطويلة نوعًا ما ، لكنها مليئة جدًا هذا الوصف الأمثل كما أظن ، عدت للروتين اليومي منذ بداية هذا الفصل الدراسي في الحقيقة وأنا أستيقظ بشكل مناسب ليكفي مدة طقوسي الصباحية قبل أن تصل الحافلة التي تقلّني للجامعة.


كل يوم كان يسري على نفس النحو تقريبًا إلا اليوم الذي يليه امتحان ، ففي العادة أسهر نوعًا ما وأستيقظ بشكل متأخر ما فيكون صباحي جدًا مُستعجل .. عمومًا هذه ليست بشاكلة كبيرة ، أجلس على نفس المقعد تقريبًا كل صباح لأنه في الواقع هو المقعد الذي يكون متاحًا لي ، آوه لا لا لحظة في كل يوم خطواتي سريعة جدًا على السلالم لكنّ هذا لا يعني بأني لا أتنبأ بالجوّ بشكل سريع وأرى الفراشة السوداء التي يشق سوادها خطوطًا كالشمس تحلّق بجانب زهر الياسمين الأبيض الذي زرعه والدي منذ فترة ، لأنه وكما يقول أني أحبّ الورد كثيرًا بينما أظن أنّ هذا لكثرة إلحاحي عليه بأن يجلّب لي الورد في كل يوم دون أي ملل مني أو كلل، عمومًا هذه العشر الثوانِ التي أتفقد فيها كل هذه الأشياء سريعًا قبل أن أستقل الحافلة ، هوايتي في الغالب التأمّل لكن هذا الفصل يحرمنّي القرءاة جدًا لذلك قررت بدلًا من أن أستغرق الوقت بالتأمل من خلف تلك النافذة الصغيرة أن أقرأ ، عمومًا الحافلة مظللة جدًا نور الشمس لا يصلني دون أي أدنى مبالغة لذلك قررت أن أشتري مصباح صغير أضعه على الكتاب وأقرأ لأقطع تلك المسافة دون أن أشعر ; في الحقيقة مازلت أمارس التأمل منذ أول الطريق ولآخره ; هذه المدينة تحمل الكثير الكثير أتساءل عن عدد القصص التي تُولد فيها كل يوم ، خلال الطريق فقط من بيتي إلى الجامعة تستطيع أن ترى كل المتناقضات ، من البيوت الضخمة حتى الأحياء الشعبية ومن المطاعم الفاخرة حتى الكافتيريات الصغيرة جدًا ، طلاب علم وسيد عجوز وامرأة تخرج كل يوم من بيتها تجاهد لتطلب العلم وتعود لترعة صغارها ، كل شيء تظن أنك ستراه ستراه ، بين القراءة والتأمل حتى أصل لوجهتي ، في الطريق للبوابة ستشاهد حتمًا مجموعة قطط يتناولون التونة كالعادة ، وكل يوم نفس التساؤل ; من يحضر لهم في كل صباح هذا ؟
الغريب أنني في كل يوم أشاهد الفراشة ذاتها التي أراها بقرب زهر الياسمين الذي بجانب بيتنا بجانب البوابة ; حسنًا لا أخفي عليكم بأنني بعض الأحيان أظن أنها نفس الفراشة تلاحقني ; وكأن لا وجود لغيرها من نفس الفصيلة .
أتناول إفطاري على عجل قبل دخولي للمحاضرة الأولى وينقضي يومي وراء الكثير من الأرقام والمعادلات والمشاكل التي عليّ ان أجد لها حلول ، يقضي بالتحديد مع زميلات الدراسة ، دائمًا ما حين كُنت أشاهد الأفلام التي تُبنى على السرعة وكيف أن ليس هنالك أي وقت لأي شيء وأنّ عليك الأكل بطريقة سريعة وشرب القهوة في وقت محدد وما إلى ذلك ، كنت أحاول تصديق أن هنا شخص ما على وجه الأرض يعمل بهذا الشكل لكنني اليوم أنا حقًا أعمل بهذا الشكل بالفعل أغادر من محاضرة لأخرى أتناول ما أتناوله على عجل وأسرع للحاق بالمحاضرة الأخرى وهكذا إلى أن ينتهي اليوم ، في طريقي للعودة تعود معي إحدى الزميلات نتشارك الحديث سوية في مختلف المواضيع وهذا حقًا يقطع الطريق عليّ بشكل سريعٍ جدًا جدًا ، مرّت هذه الأيام على هذا النحو بشكل أو بآخر لكنها مرّت بكمية كبيرة جدًا من الامتحانات والتكاليف والواجبات ; بدون أي أدنى مبالغة ربما تكون أربعة إلى خمسة أيام فقط التي لم أن أحضّر فيها شيئًا مطلوب أو أستذكر لامتحان الغد

حتى يوم الأربعاء أمس ; كان لديّ امتحانين ; اليوم الخميس أول يوم في أجازتي تقريبًا رغم أنني ذهبت للجامعة كما كان مستوجب عليّ أن أفعل ، لكنني منذ الأمس قررت بأن يكون اليوم خاليًا من أي وسيلة تواصل اجتماعي أن يكون اليوم راحة بقدر ما أستطيع ، بعد انتهاء الدوام تناولت القهوة ثم الغداء مع صديقاتي ، اقتنيت هدية لشخص عظيم جدًا في حياتي ، عدت للمنزل أنهيت المئتيّ صفحة المتبقية من كتابي ، وبدأت بقراءة أول رواية أقرأها ، جلست مع عائلتي كما لم أفعل منذ بداية هذا الفصل الدراسي ، أعددت العشاء للجميع ثمّ شاهدت فيلمًا كنت أشاهده في طفولتي .. ومازلت أفكر ماذا عن تحدي بيني وبين ذاتي في أن أكتب طيلة هذه الإجازة القصيرة في كل يوم تدوينة ..

عزيزي إن كنت قرأت بعد أن نوهتّك بأنّ لا شيء مهم هنا
أخبرني إذًا
ماذا عنك أنت ؟ ماذا فعلت اليوم ؟

أضف تعليق

5 تعليقات

  1. shody

     /  مارس 20, 2014

    مادري ليش انتي بالذات كتاباتك تلهمني *.*
    اليوم تواصلت مع اغلب الناس اللي لي فترة ماكلمتهم وجلست مع اهلي وصورت صورة :$ بس مافي شي يذكر !

    Keep on what you are doing cause I will always need some inspiration from you my friend ♥♥

    رد
  2. saraa

     /  مارس 21, 2014

    جميل جدًا استمتعت بالقراءة. إذا ننتظر التدوينة القادمة اليوم (:

    رد
    • آوه ؛ أتمنى جدًا أن أفعل ، سأكون سعيدة جدًا بقراءتك إن فعلت

      رد
  3. جميع تدويناتك مهمة بالنسبة لي.. أحب قراءة ومعرفة أخبار يومك ،معجبه كثيراً بصباحاتك التي أتوق أن أعيشها يوماً..أدعو الله أن تكون سعيدة دائماً وإن كانت روتينيه()
    بُثينة .

    رد
    • بُثينة ؛ تعليقاتك تشكل حافز كبير لي ❤️ ، في حالة إن كنتي لا تعلمين💖

      رد

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه: