لو أنّ مشاعرنا في زجاجة ؟ ماذا لو ؟

صورة

اكتب على غير العادة وكما قد كتبت عن هذه المدوّنة من قبل أن الخطة ستكون تدوينة كل شهر ورغم أنّ تدوينة هذا الشهر قد تمّت ، إلا أنني أظن أن اليوم مختلف نوعًا ما أحتاج لكتابة هذه التدوينة وبشدة لسبب ما غير معلوم ، أو ربما أنني أعلمه وأتجاهله .

الساعة الآن تشير إلى 3:38 فجرًا ليوم السبت ، رغم أنّ الخطة كانت هي الخلود للنوم مبكرًا لكنني عكستها كما العادة ، قد تكون حياتي بعض الأحيان بلا خطط أفضل .

حسنًا لا أود الاسترسال في الحديث أكثر  ، كل مافي الأمر أنني تجاوزت حقًا شعوري تجاه الأشياء أو الأشخاص ربما ربما لا أعلم.

أتساءل كثيرًا عن مدى خيباتنا أو أسباب عتابنا ، عن مدى ألمنا من الأشخاص وسببها ، إني أجد الجواب الدائم الواضح والصريح المنطقي جدًا جدًا أمامي : ليس كل شخص يبادلنا الشعور نفسه

نعم ببساطة ، أنا لست مجبرة لأبادلك هذا الشعور كما أنك لست بفاعل .

نغرق كثيرًا في تفاصيلنا مع الأشخاص وربما أيضًا نظن بالمثل منهم ، رغم أنهم في حقيقة الأمر يعدّون هذا الشيء طبيعي مع أي شخص آخر.

نتألم كثيرًا ربما ، عند حزنهم أو عند فقدانهم لشخص عزيز لهم ، رغم أنهم قد لا يفعلون هذا لنا ..

ننتبه كثيرًا لتفاصيلهم لطريقة حديثهم لتغير نبرتهم في وسط شيء ما ، رغم أنهم قد لا يلحظوا هذا فينا أبدًا.

نحن نخطئ باعتقادنا هذا ونضع نفسنا في كثير من المواقف الحرجة نحن نقتل نفسنا بالاهتمام هذا قبل أن نخنقهم ، نضع نفسنا في مكان ما عالٍ جدًا بالنسبة لهم نظرًا لتصرفاتهم معنا ، رغم أنهم في حقيقة الأمر يتصرفون التصرف نفسه مع أي شخص كان.

نحن من نؤذي أنفسنا وليسوا هم  ، في حقيقة الأمر نحن من سمحنا لهم بهذا رغم انهم لم يفعلوا ..

أنت قد تجد نفسك اليوم مع شخص يهتم بك لدرجة كبيرة أو عظيمة حتى لكنك لا تستطيع أن تبادله الشعور نفسه ، هم أيضًا لا يستيطعوا أن يكونوا لك بمثل هذا الشكل.

أنت قد تعتقد أن مزاجهم اليومي يهمك ، لكن هذا لا يشكل لهم أي أهمية لهم بالنسبة لك .

الاندفاع في العلاقة خطأ لكنني أرى أيضًا أن المشاعر الطبيعية من المفترض أن أتحدث عنها حتى لوأنني أعلم مطلقًا مالذي سيحدث بعدها ، أحب الذين يتحدثون بمشاعرهم ، الذين يطلقون العنان لها / لكنني أخشى بعد التحليق المبكر السقوط.

قد أنهي يومي بحمام بارد لأتناسى ، قد أكتب مرة مقالة ليزول الحمل الثقيل عني ، قد أتحدث لصديقٍ عمّا بي ، لكنني بعض الأحيان أحتاج لأكثر أحتاج لأن يزول بعض الشعور عني ، ولو لفترة .

لو أنّ مشاعرنا في زجاجة ؟ ماذا لو ؟

تُصان من كل شيء إلى الموعد المناسب

لو أننا نبقيها بعيدًا عن كل كائن كان ، نكتفي بحب الأشجار والعصافير وأطفال الجيران؟

لو أنها تبقى في مكانها إلى الوقت المناسب؟ أتساءل انا

كيف لو ؟

أعلم بأنّ كل تجاربي وعلاقاتي أعطتني المزيد والمزيد وعلمتني الكثير عن الكثير وقد لا أبالغ حين أقول بأنها الدروس الأكبر تأثيرًا في حياتي لي ، تلك التي ليس علي حفظها ثم العودة لتأدية امتحانٍ بها .

لكن الجميع ليس أمك ، ولكن الكثير اليوم لن يقدّر شعورك .

أمنية صغيرة في الساعة 3:50 فجرًا ليلة السبت ، احفظ يا الله مشاعري لي بزجاجةٍ في قلبي احمها يالله من كل خدش من كل ألمٍ يؤذيني وحدك يالله أعلم ووحدك القادر على ذلك .

المقالة السابقة
المقالة التالية
أضف تعليق

8 تعليقات

  1. كيف قلتي ما أحسّ به في نفس اللحظة بكل هذه السلاسة و الجمال

    رد
  2. للأمنيه الآخيره :آمممين ❤️

    رد
  3. Roogi

     /  أبريل 29, 2014

    نفس ما اشعر به تماماً … 🌹
    احفظ لي يالله مشاعري بزجاجه في قلبي .. احمها يالله من كل خدش ومن كل ألم يؤذيني وحدك القادر على ذلك .

    رد
  4. لا أدري و لكن كلماتك حقا تمثل ما أشعر به تماماً
    شكرا لوجودك . . . 🌸

    رد

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

  • لخدمات الكتابة

    askfmm

  • قناة تيلقرام

    askfmm
  • للمشاركة في التدوين

    askfmm

  • للتواصل

  • سأكون سعيدة بوضعك لبريدك الإلكتروني لتشاركني القراءة متى ما نُشرت التدوينة!

  • Follow on WordPress.com
  • التصنيفات

  • الأرشيف

  • تدوينات قد تلهمك!

  • مرّ بمدونتي

    • 117,323 صديق
%d مدونون معجبون بهذه: