مع و لـ التدوين

22EA0BB2-1FEC-4B8B-A4FC-1BD14CC778ED
مرحبا💫..
 .
أحدثكم عن العادات التي ورثناها أم أنها مملة؟ العادات التي منذ صغرنا وجدنا الكل يفعلها حتى اكتسبناها وبدأنا بها وكبرنا عليها، أبسطها و أكثرها انتشارًا التدوين .
 .
أظن أنّ الغالبية العظمى من أقراني ومعارفي كانوا يكتبون مذكراتهم بشكل يومي – كنوع من أنواع التدوين- تقريبًا ونحن في سن صغير ، حسنًا نادرًا ماكان يُسمح لنا بقراءتها لكنك أيضًا ستكون محظوظ إذا كنت مقرب من أحدهم في ذلك السن ليريك مايكتب .
.
التدوين عمومًا منتشر وبشكل شائع حتى أنه معظم وسائل التواصل الاجتماعي –للتعرف أكثر عن مسؤوليته– تنطوي عليه تقريبًا والمجال مفتوح سواء كنت تكتب عن أحداث يومك أو عن موضوع ما وما نحوه .
.
.

لكن هناك أيضًا نوع من التدوين الخاص بك الذي لا يطلّع عليه أحد غيرك، كما هو الحال في ملاحظات هاتفك النقّال ، أو مذكرتك الخاصة أو حتى بعض التطبيقات التي تدعم هذه الخاصية وبشكل يحتوي حتى على رقم سري!
التدوين عمومًا بشكل خاص -لنفسك- يصفي ذهنك تمامًا ويساعد على اتخاذ القرارات بشكل واضح وبدون أي تشويش ، ويخلصك من أي ضغط عاطفي . 
.
أيضًا توثيقك لأحداث يومك أو أهمها ، علاقاتك الشخصية ، أبرز مايحدث معك والرجوع إليها يساعدك في رؤية تطور شخصيتك و أهم التغيرات فيك و العوائق التي تقف أمامك عند أمر ما مما يسهم تمامًا في قدرتك على فهم ذاتك أكثر و أكثر.
.
أين تدون؟
اليوم يمكنك التدوين عبر تسجيل ملاحظة صوتية ، ملاحظات هاتفك النقال ، برنامج محرر النصوص بجهازك المحمول ، دفتر مذكرات صغير ، أيضًا جربت بعض التطبيقات تحتوي على صفحة ملاحظات يمكنك الكتابة فيها ووضع صورة لليوم وتسجيل ملاحظة صوتية! بشكل خاص.
كما يمكنك أيضًا البدء في مواقع التدوين الخاصة .
.تذكروا :دونوا كيفما شئتم ومتى ما أردتم!
 ..
ماذا تدون ؟
يمكنك التدوين عبر رسم يعبر عن يومك او بيت قصيد ، يمكنك ذلك بالكتابة عن شعورك فقط أو عن وجهة نظرك تجاه موضوع معين ، ضعوا كل ماتريدونه بدون أي حد.
 .
متى تدون؟
لاتقيدوا أنفسكم وتضيقوا عليها بخصوص الوقت ، اكتبوا في الوقت الذي يناسبكم سواء كان نهاية اليوم أو صبح اليوم الذي يليه أو حتى نهاية نهاركم او قبل نومكم.
تختلف أوقاتنا المناسبة عن بعضنا البعض كما تختلف مزاجاتنا حيال الأوقات لذلك لا تربط نفسك بأحد معين مهما بدا مثالًا أعلى لك!
.
.
..
عن الموضوع؟
مجددًا أقول ليس هناك حد للتدوين ، يمكنك الكتابة عن أي شيء ، بعض الأحيان قد أكتب تذكيرات أو قائمة شراء أو ما إلى ذلك في حال التدوين الخاص بك ، كما يمكن الكتابة  عن معلومة مفيدة ، أو ملخص لمشهد رأيته أو فكرة ذهبية لمحت بذهنك ، للتعبير حتى عن رؤيتك الشخصية حيال أمر ما ، تعليقك على كتاب و نحوه مما يثير اهتماماتك.

..

دونوا حتى لو شعوركم بالامتنان تجاه نعم يومكم ، أهدافكم قصيرة المدى أو حتى إنجازاتكم مهما بدت لكم بساطتها ، دونوا اختياراتكم عند اتخاذكم القرار ، فكروا فيها بشكل دقيق انظروا إلى أين يذهب كل اختيار.
 .
على الصعيد العلمي يُقال بأنّ الأشخاص الذين يكتبون عن مشاعرهم يتمتعون بفوائد أكثر فـ مع الوقت تتحسن مناعتهم ، وترتفع الإيجابية عندهم بعكس الذين يدونون روتينهم!
.
بعض الفترات التي لا يمكنني فيها الكتابة بشكل موسع ، اسعى لأن أكتب أهم حدث في اليوم ، أيضًا ذات مرة و لمدة عشر أيام تقريبًا جربت التدوين بشكل رسم للتعبير عن أهم مافي اليوم، الموضوع لطيف جدًا بعد أن عدت لقراءتها ورؤيتها ، شعور الإنجاز في ذلك الحين لذيذ جدًا ، لا تحرموا أنفسكم من تجربته.
أضف تعليق

6 تعليقات

  1. فعلاً التدوين بجميع أنواعه يُعتبر نعمة
    و يُصنف أيضاً من الطرق العلاجية الفعالة للأشخاص الذين تعرضوا لكوارث في حياتهم و أثرّت عليهم
    أحب الكتابة و أحياناً أشتهي أجلس و أكتب على راحتي
    لكن غالباً الوقت ما يسعفني و أقعد أرتب جُملي بعقلي بدون أي كتابة فعلية 🌚😂
    و مرة حبيت فكرة التدوين بالرسم 😍👌🏽

    رد
  2. التدوين من أهم العادات اللي احبها . تفرغ لي كل اللي بقلبي ..
    “أيضًا توثيقك لأحداث يومك أو أهمها ، علاقاتك الشخصية ، أبرز مايحدث معك والرجوع إليها يساعدك في رؤية تطور شخصيتك”
    اكثر شي حسيته انا . يهمني جدا ادون ايش اللي احب اطوره بشخصيتي بحيث ما أنساه والتزم فيه
    يعطيك العافية حنان

    رد
  3. تكلمتي عن موضوع قريب من القلب مررة
    من زمان تلفتني القصص والروايات الي على شكل تدوين
    وأذكر أول بداياتي مع تدوين اليوميات لما قريت رواية أجاثا كريستي البيت المائل يالله أثرت فيني بشكل كبير 💙
    التدوين من الأشياء الي تنمي شخصية المدون بعد, خاصة لما ترجعين تقرئين الي كتبتيه قبل خمس سنوات تقولين يا الله أنا كنت كذا ؟
    تدوين المواقف خاصة إذا الأم دونت مواقف أطفالها وتحكيها لهم إذا كبروا مرة ممتعة وتسوي جو جمييل
    حبيت فكرتك إن حتى الي ماله خلق حلو يدون لو بس امتنانه لليوم
    إنه عايش وأعطى فرصة جديدة, اشتريت مرة دفتر كهدية اسمه أنا ممتن أو شيء زي كذا, في كل يوم مكتوب أنا ممتن اليوم لأن .. وهي تكمل الباقي, مرة حبيت فكرته 💙

    رد
  4. اتفق مع هذه العبارة “التدوين عمومًا بشكل خاص -لنفسك- يصفي ذهنك تمامًا ويساعد على اتخاذ القرارات بشكل واضح وبدون أي تشويش ، ويخلصك من أي ضغط عاطفي”.
    عادة أستخدم جوالي في الكتابة وتدوين الملاحظات اليومية وللتعبيرعن مشاعري سواء كنت سعيدة، حزينة، أو غاضبة وعندما أقرأ ما كتبت بعد مدة أشعر وكأن شخصاً آخر كتبها. من خلال الكتابة نرى تغير أنفسنا نرى كيف كنا نفكر وكيف كنا نشعر خصوصاً عند الكتابة في نفس لحظة الشعور.
    ومن المهم أيضاً كما ذكرتي عدم تقييد أنفسنا بكتابة شيء معين فالتدوين مجاله مفتوح.
    تدوينة رائعة حنان استمري.

    رد
  5. من اللطيف أن أقرأ تدوينة كهذه، في حين أنني في أكثر الأحيان أتوقف عن التدوين لمدة طويلة، ويرادوني السؤال: ماذا أدون؟
    حديثك أشعرني بأهمية التدوين وبالأخص التدوين اليومي الذي يشعل حاسة التفكّر والتأمل وشعور الامتنان، والانتباه للتفاصيل والنعم الصغيرة، وتخليد مشاعر اللحظة..

    رد
  6. التدوين الخاص شيء لذيذ ، وكأنك تترك لنفسك رسالات للمستقبل ، لفترة واظبت على التدوين بمقاطع الـ ” سيلفي ” ، وكانت جداً ممتعه بعد مده رجعت لها وكنت نسيتها ، يا الله شعور عجيب وذكريات جميلة ..

    رد

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

  • لخدمات الكتابة

    askfmm

  • قناة تيلقرام

    askfmm
  • للمشاركة في التدوين

    askfmm

  • للتواصل

  • سأكون سعيدة بوضعك لبريدك الإلكتروني لتشاركني القراءة متى ما نُشرت التدوينة!

  • Follow on WordPress.com
  • التصنيفات

  • الأرشيف

  • تدوينات قد تلهمك!

  • مرّ بمدونتي

    • 117,615 صديق
%d مدونون معجبون بهذه: