• أصدقاء التدوين

  • سأكون سعيدة بوضعك لبريدك الإلكتروني لتشاركني القراءة متى ما نُشرت التدوينة!

  • تدوينات قد تلهمك!

  • Follow مدونة حنان on WordPress.com
  • التصنيفات

  • الأرشيف

  • مرّ بمدونتي

    • 145٬832 صديق

لماذا لا؟ بين الرضا والتأقلم

 birth_life_death.png

لماذا لا نتأقلم؟

 

هذا السؤال لا يؤرقني وحسب ، هذا السؤال بالنسبة إليّ وحتى هذه اللحظة معلّق بلا أجوبة..إنني لا أعلم حتى إن كان السؤال صحيحًا أم أنّ الأصح هو لماذا لا نرضى؟ لكن باعتبار أن الرضا يشكل تأثيرًا أكبر في حال انعدامه فاخترت التأقلم عوضًا عنه. ثم إنني فكرت كثيرًا ووجدتني حائرة بين الرضا/ التأقلم/التقبّل و التكيف. والفكرة بعيدًا عن كل شيء ربما ، الفكرة تكمن بالتحديد في أننا بلا شعور نجدنا نتلهف لشيء آخر دائمًا ، شيء لا يعكس ما نحن عليه اليوم حتى –في بعض الأحيان-.

 

 يُقول العقاد :

 .

صغيرٌ يطلبُ الكِبرا .. وشيخٌ ود لو صَغُرا
وخالٍ يشتهي عملا ً.. وذو عملٍ به ضَجِرا
ورب المال في تعب .. وفي تعب من افتقرا
وذو الأولاد مهمومٌ .. وطالبهم قد انفطرا
ومن فقد الجمال شكي .. وقد يشكو الذي بُهِرا

ويشقى المرء منهزما .. ولا يرتاح منتصرا
ويبغى المجد في لهفٍ .. فإن يظفر به فترا
شُكاةٌ مالها حَكَمٌ .. سوى الخصمين إن حضرا

 .

.

حسنًا في مرحلة الطفولة يتوق الأطفال غالبًا لأن يصبحوا كبار ، لذلك أحبّذ الفئة النادرة منهم التي لا تحلم أبدًا بفكرة أن يتخطوا هذه المرحلة ، و أظنني كنت منها بشكل كبير جدًا وبلا سبب . كنت أعيش فحسب. والأسباب قد تكون لمشاركة الكبار أشياءهم أو للحصول على المزايا المُقدمة لهم و نحوها .

بعد ذلك و في مرحلة الشباب يتوق الكثير لمرحلة كسب المال بكثرة والتي قد تكون بعد عشرة سنين مثلًا من الوظيفة ، أو للزواج أو حتى لإنجاب الأطفال. و إلى هنا يعتبر الموضوع منطقيًا أليس كذلك؟ فمن الطبيعي بأي مرحلة سأبدأ بالتفكير لما بعدها والتخطيط  ونحو ذلك.

 ..

المشكلة ليست هنا ، المشكلة أنك تجد الرجل الذي يتوق للزواج أو المرأة التي توّد أطفالًا بعد ذلك تدخل في مرحلة ” أنا لم أعش حياتي” أو “أنا لا أستطيع النوم كما أريد و الأكل كما أحب ” ثم يبدأ النحيب على ما فات ، و نعم أفضل استخدام كلمة نحيب بشكل مناسب جدًا لما أرى .

.

أرأيتم لماذا لا أسطّع صياغة السؤال؟ رضا ، تكيف أو أيًا كان.

.

أنا لن أقول سخطًا على ما هم فيه ، كما أنني أراهم يسيرون بشكل جيّد لذلك ترددت بين تكيف و تأقلم ، لكنني في قرارة نفسي لا أعلم ماهي الكلمة الأنسب.

.

أفكّر كثيرًا ولا أستبعد نفسي أبدًا ، في أننا نفقد المتعة في العيش مع كل هذا . لماذا لا يُشعر بطعم القطعة النصف مأكولة من أحد الأطفال ، كما يُستمتع بطعم مشاهدة فيلم بدون أي إزعاج و طعام لذيذ؟

لماذا لا نرى التوازن دائمًا بين شعور الشخص و حالته الحالية، أقصد كأم تستمع بصراخ أطفالها ، و شابة تستمتع بهدوء البيت في يوم اعتيادي لتحضير واجباتها. لا أعلم إن كان عدم الاستعداد النفسي المقبل للتغييرات القادمة سبب في كل هذا النحيب الذي نراه فعلًا بمجالسنا عند أصدقائنا أو حتى بمواقع التواصل ، و مثال الأمهات أو الزواج ليس إلا نبذة .

 .

أنا شخصيًا أكره فكرة أنني في بعض الأحيان أتذمر من الكثير من الواجبات و الاختبارات و إن كان الموضوع فعلًا مجهد وليس على مستوى شخصي فقط، لكنني أرى أنني أكثر أريحية و إنتاجية في حال كنت لا أتحدث عن الموضوع و أحاول التقبّل قدر الإمكان.

.

وليس الحديث هنا عن الشكوى أو البحث عن حلول، الحديث يكمن عن فعلًا وجود أشخاص كثيرون يعيشون على مبدأ أننا “ياليتنا…” و “ياليتنا…” ، رغم عدم علمهم بما سيرافق الأمنيات من ظروف قد تكون أسوأ فعلًا وليس مجرد حدث طبيعي كزواج أو إنجاب أو حتى وظيفة جديدة.

 .

العيش على أمل مرحلة جديدة مؤذي للنفس ، أن تتأمل في كل مرة بلا أي استعداد منك لتقبّل ما سيحدث لن يغيّر شيئًا !

.

في بدايات أي أمر جديد ستجد الكثير من الصعوبة وهذا من الطبيعي ، لكن من  الغير طبيعي أبدًا الاستمرار بدون أي محاولات للتأقلم مع الوضع الجديد بما فيها من تغييرات واضحة. أخشى كثيرًا أن أكون هكذا ، كما أخشى من نفسي كثيرًا حين أتحول لهذا الشخص.

.

و رغم أنني لا أعتقد بأنّ هناك حالة مثالية من العيش في هذه الحياة ، لكنني مؤمنة أيضًا بأن الاستقرار النفسي و الشعور بالرضا يجلب الكثير .

المقالة السابقة
المقالة التالية
أضف تعليق

8 تعليقات

  1. emans3od

     /  أبريل 8, 2016

    مرحبا حنان ..
    فعلا الانسان لما يحط لنفسه هدف بعيد يلقى نفسه يركض كل الوقت حتى يوصل له
    وينسى يستمتع باللحظه او على أقل تقدير لما يوصل للهدف يلتفت ورى
    و يقول انا ليه ما استانست ؟

    فيه دراسه صلحوها على مجموعه بنات كانوا يخططون لحفلات زواج اسطوريه
    وفعلا زواجاتهم تمت زي ما خططوا لها
    لكنهم بعد الزواج تحديدا بعد الحفل جاهم حالة اكتئاب
    وماقدروا يتعايشون مع الهدوء
    كان لهم خطة وانتهت وانتهت اهدافهم.

    العيش على أمل مرحلة جديدة مؤذي للنفس **

    +١٠٠ 🌟

    رد
    • فعلًا
      بحاول كثير في كل مره أتساءل عن شيء
      أبدأ أدوره في نفسي و أشوف إذا يحتاج تغيير أو لا

      حاليًا أنا بحاول أعيش اليوم مهما بدأ ضيّق و سريع ولازم أفكر باللي جاي ،
      أحاول على الأقل أحط له نكهة معينة عشان لما أفتكره بكرة.

      رد
  2. W e j d a n

     /  أبريل 13, 2016

    بالفعل نعيش حياتنا لإنتظار القادم الأفضل ويأتي القادم حينها نحن للماضي
    دوما نتذمر من الظروف ودوما نكون غير مقتنعين بالذي لدينا نريد اكثر فأكثر فهذا هو الإنسان
    اللهم قنعنا بما اعطيتنا

    احببت التدوينة 🎀

    رد
    • القناعة فعلًا كنز لا يُفنى

      الله يرضينا فعلًا بما عندنا

      سعيدة بقراءتك وجدان

      رد
  3. sumayahmh

     /  أبريل 15, 2016

    احببت تدوينتك ياحنان …
    فعلا وجدتها تتحدث عن حالي وعن حال الكثير حولي
    نلهث ونركض لتحقيق امر ما ولكن مانلبث ان نسخط ونضجر من حالنا رغم اننا كنا نكاد نموت للحصول عليه..
    مثل الاطفال ..تجد الام تركض هنا وهناك لاجل ان تحمل وتلد ثم بعد ذلك تندب حظها انها لاتنام ولاتاكل ولاتهنأ بسب هوؤلاء الاطفال…ولاتستمتع باي لحظة من تلك اللحظات وقيسو على ذلك شتى امور حياتنا..
    احس ان مجتمعنا الحالي اصبح يتلذذ ويستمتع بالعويل والندب و(التحلطم) وكانها جزء من السعاده
    جميل طرحك هنا …نبهتني على السعي بجدية نحو ..التوقف عن التذمر والاستمتاع باللحظه
    دمتي بخير

    رد
    • سمية ()

      فعلًا مع التمدّن و كثرة المغريات صار الواحد بهالحال بشكل جلّي جدًا.

      بس مع المحاولات برضو حنقدر نكون أكثر توازن

      رد
  4. حنان من اجمل ما قرأت, لازم نراجع نفسنا من وقت لوقت! انا دايماً اقع بهذا الخطا نظرا لكوني شخصية حالمة، اعيش بالمستقبل وانتظاره و توقعه اكثر من الحاضر. واحتاج اذكر نفسي كل فترة.

    حنان ابدعتي يعطيك العافية

    رد
    • أريج الله يخليك من لطفك

      سعيدة بقراءتك جدًا .

      قلّ من لا يقع في هذا الخطأ ، زي ماقلتي لازم نراجع نفسنا من وقت لآخر.

      رد

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه: