• أصدقاء التدوين

  • سأكون سعيدة بوضعك لبريدك الإلكتروني لتشاركني القراءة متى ما نُشرت التدوينة!

  • تدوينات قد تلهمك!

  • Follow مدونة حنان on WordPress.com
  • التصنيفات

  • الأرشيف

  • مرّ بمدونتي

    • 145٬834 صديق

التغيير من الداخل: تأملات في عادات النجاح السبع

 

IMG_3463.jpg

أهلًا بالقرّاء.

.

كتاب اليوم طال الوقت و أنا أبحث عنه، كان من نصيب قراءات سبتمبر. وهو عمومًا عن العادات السبع بطريقة أجمل -في نظري- كثيرًا.

.

الكتاب للدكتور أيمن عبده و هو التغيير من الداخل: تأملات في عادات النجاح السبع. و هو يشرح العادات ويربطها ببعض المعاني الإسلامية في ثقافتنا، وبالنسبة لي هذا الأمر مذهل جدًا حيث أنني قد سبق وقرأت مقالات كثيرة تحمل نفس الفكرة، فالكتاب كان خير اختيار بالنسبة لي.

ستيفن كوفي صاحب الكتاب الأساسي يعرّف العادة على أنها مكّون من ثلاثة عناصر: عنصرمعرفي، عنصر سلوكي و عنصر نفسي.

المعرفي من حيث المعرفة بشكل نظري، السلوكي هو عن كيفية تأدية العمل و النفسي مرتب بالرغبة في عمل هذا الشيء.

لذلك لكي يصبح أي سلوك عادة لا بد من توفر العناصر الأساسية فيه.

.

في العادة الأولى: كن مبادرًا.

يقول الله تعالى “إنّ الله لا يغيّر ما بقومٍ حتى يغيروا ما بأنفسهم”.

لهذه العادة ثلاث معاني:

  • بإمكانك أن تختار ردود الأفعال على المؤثرات الخارجية.
  • أنت مسؤول عن حياتك.
  • بادر بالتغيير.

.

نحن المسؤولون عن حياتنا بالكامل، حتى تصرفنا إزاء ما نراه مسؤولون عنه، بمعنى حتى غضبنا تجاه أيًا كان نحن بمقدرونا السيطرة عليه.

الأمر ليس سحرًا بالتأكيد لكن الموضوع يحتاج صبرًا و حلمًا.

.

الكثير مننا قد يرى الأمور وإن أساءته -في بعض الأحيان- بنظرة إيجابية، أقلها بعد أن يخرج من التجربة، لأنه يرى التغيير الذي أحدثته فيه، قد لا نكون كلنا من الذين يحافظون على هذه النظرة على الدوام، لكن الشعور تجاه الأمور بمسؤولية حتى من خلال تغيير نظرتنا لها هي قدرة على السيطرة.

لست ممن يشجع على أن علينا النظر لكل مايحدث بهذه النظرة، و لكن علينا ألا نخسرها لأنها تظل داعم قوي و شخصي بدون الحاجة لأحد.

عمومًا من أبسط أمثلة هذه العادة هو “هل أستطيع؟” “ما الذي سأفعل؟” بدلًا من رمي الأسباب على الآخرين دون التفكير حتى. فلن يحدث أي تغيير بدون مبادرة، ولن تكون المبادرة حقًا فعالة بدون أدنى عناصرها “النفس”، فإن لم تكن نيتك قوية في الفعل فلن تستطيع الاستمرار لما تنوي عليه.

.

IMG_3464.jpg

العادة الثانية: ابدأ والنهاية في ذهنك.

يقول الله تعالى”ولتنظر نفسٌ ماقدمت لغد”.

حتى في دراستنا و أمورنا وحياتنا اليومية، دائمًا لكي نستطيع إتمام الأمر بنجاح علينا وضع الرؤية الخفية للقيام بهذا الأمر. في أي بحث تقوم به يجب أن تكون هناك بينة واضحة لما تريد الوصول إليه، في أي عمل تجاري تستطيع معرفة ما تنوي إليه الشركة هذه.

لأن الهدف و الرؤية يساعدانك على الوصول، شيءٌ ما هناك ينتظرك، يحفزك.

IMG_3465.jpg
.

العادة الثالثة: ضع الأهم أولًا.

يقول يوتانج “بالإضافة إلى فن عمل الأشياء المهمة هناك فن آخر اسمه ترك الأشياء غير المهمة، و يبقى التحدي الأكبر في الحياة، أن تميز بين المهم و غير المهم”.

.

الأولويات دائمًا ما تمرّ علينا هذه الكلمة، و هي أساس فعّال جدًا لحياة منظمة أكثر و بنتائج مذهلة، الاهتمام المستمر بالأمور البسيطة حتى، يغنينا كثيرًا عن حدوث الأسوأ لحدٍ ما، و الوقاية خير من العلاج.

تنظيم الأمور حسب أهميتها و عدم تضييع الوقت في غيرها سيساعدك كثيرًا على التغيير في أبسط أمورك، الأولويات مبنية على التركيز، التركيز على ما تحتاجه فعلًا.

.

IMG_3466.jpg

العادة الرابعة: فكر بعقلية أربح و يربح الآخرون.

قال الرسول صلى الله عليه وسلم ” لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه”.

 هذه العادة مبنية على عقلية الوفرة، بالنسبة لي أراها الأكثر ندرة في المجتمع التنافسي الذي نعيشه اليوم.

IMG_3469IMG_3470

العادة الخامسة: احرص أولًا أن تَفهم ثم أن تُفهم.

قال تعالى” ولا تكونوا كالذين قالوا سمعنا وهم لا يسمعون”.

ليتحقق الفهم الحقيقي، علينا أن نستمع بشكل جيّد أيضًا، كما أن الاستماع الجيّد يعني أن نتخلص من منطلقاتنا الشخصية و نسمع لما يقوله الطرف الآخر بقبول اختلافاتنا وتفهمها.

IMG_3471.jpg

العادة السادسة: التعاون الإنمائي أو التكاتف.

قال تعالى ” وتعاونوا على البر و التقوى”.

التفكير الجماعي ملهم دائمًا في حل المشاكل، العصف الذهني وبناء الأفكار و المحاولة سويًا أقوى بكثير من المحاولى الفردية.

كبشر كثيرًا ما نحتاج بعضنا البعض لإنتاج أفضل، أو لتخفيف الوطء علينا، وهذه العادة المبهرة كثيرًا ما نراها و تساعدنا بالفعل.

IMG_3472.jpg

العادة السابعة: اشحذ المنشار.

قال النبي صلّى الله عليه وسلم “ساعة و ساعة”.

.

ذكرت لكم فيما سبق قصة الشجرة و العامل ، من المهم دائمًا أن نترك لأنفسنا مساحة، فلنا علينا حق، ومهما زادت مشاغل الحياة لا بد أن نضع لنفسنا الوقت اللازم للتفكر فيما نحن له وعليه، و ما إن كان هناك أي شيء سيجعل الأمور تسري بشكل أفضل، أوقات لراحتنا أيضًا لنستطيع بعدها إكما جهودنا بنفس المستوى.

.

يقول ليلي تومان” الطريق إلى النجاح لا بد أن يخضع لصيانة مستمرة”.

IMG_3473IMG_3474

المقالة السابقة
المقالة التالية
أضف تعليق

2 تعليقان

  1. صبري

     /  يوليو 8, 2018

    السلامع عليكم
    من اين استطيع شراء نسخة ورقية من الكتاب

    رد

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه: