لأن القوة لا تلغي الشعور

lifetough.jpg

ليست الحياة على موقف واحد، وحياتنا تبنى على خبرات لامنتهية، من الجيد إلى السيء، ومن أكثر الأمور رأيناها مذهلة، لأسوأ الأمور التي اعتقدنا أنها ستهزمنا، لكننا في آخر الأمر مضينا، لأن الله لا يكلف نفسًا إلا وسعها. وبين هذا وذاك، أصبحنا نعمل جاهدين لنصل لما نحبّ، آملين أن نتجنب المتاعب، و إن صدفت تذكرنا ماقد مضى وهمسنا هذا الأمر سيمضي!

أن تسعى جاهدًا لأن تكون مستقلًا قويًا ومعتمدًا على ذاتك، لا يعني بالضرورة أن تقسو عليها وتجلدها. لا أعرف لماذا حتى في سيناريوهات القصص/كتب/أفلام، يبدو لنا القوي “منكسرًا” لأنه تعرّض لخيبة أو فشل في تجربة أو حتى مرض مرضًا شديدًا.

لماذا تُربط القوة في أذهاننا بشكل قاسي ومرعب وخالي من الإنسانية، وكأنّ على الأقوياء التخلي عن عواطفهم ونبذها، رغم أننا في منتهى الأمر بشر، تحكمنا التجارب والعواطف والمنطق في أي أمر. ومهما ملنا للحيادية إلا أننا لا نتجرد من هذا المزيج الطبيعي، والذي يدفعنا لاتخاذ قرارات بشكل متكامل مبني على خبرة وشعور وحجج.

(المزيد…)

  • لخدمات الكتابة

    askfmm

  • قناة تيلقرام

    askfmm
  • للمشاركة في التدوين

    askfmm

  • للتواصل

  • سأكون سعيدة بوضعك لبريدك الإلكتروني لتشاركني القراءة متى ما نُشرت التدوينة!

  • Follow on WordPress.com
  • التصنيفات

  • الأرشيف

  • تدوينات قد تلهمك!

  • مرّ بمدونتي

    • 117,323 صديق