• أصدقاء التدوين

  • يمكنك استقبال تدويناتي بشكل أسرع من هنا!

  • انستقرام

  • تدوينات قد تلهمك!

  • Follow مدونة حنان on WordPress.com
  • التصنيفات

  • الأرشيف

  • أصدقاء المدونة

    • 189٬960 صديق

يوليو 19: هل تأخر الوقت؟

way

مساء الخير،

كيف تبدو الحياة معكم؟ هل تمضون قدمًا أم تشعرون بأنكم عالقون؟ أم أنكم على الوتيرة التي ترونها مناسبة تمامًا؟

هذا الشهر كان بعنوان هل تأخر الوقت؟ والإجابة بشكل مطلق لا. وبشكل آخر قد يكون.

لا أحبذ المحاولات الأنانية والركض لإفساد فرصة شخص مقابل أنك تتذكر بأنك أضعته. يعني هنا فعلًا الوقت متأخر.. أو كأن تضيع علاقاتك بشكل مستمر متكرر ومن ثم ترى أن لا أحد حولك وتودّ العودة لأيًا يكن فقط لتبعد الشعور عنك.

(المزيد…)

يونيو 19: عُمر

doors

صباح النور..

كيف تبدو أيامكم؟

عن نفسي، أعرف جدًا معنى الانتظار، من المضحك جدًا أن المشاعر تتكرر للحد الذي تعرف فيه ردة فعلك تجاه الأمور. كل ما كبرت، كلما عرفت أن معنى أن يعرف الإنسان ذاته ليس بتلك السهولة. وأنّ الحياة غالبًا ستبدو كما تريد رؤيتها، رغم وجود كل الجوانب، نحن نقرر على أي اتجاه نركز، بالنسبة لي، لطالما كانت الكوميديا هي المرجع الذي يحملني كثيرًا على المضي فيها.

(المزيد…)

مايو 19: تجارب جديدة

BFDDEFBA-0571-4D79-BB5D-5E65FA853B10

أهلًا..

متى تستطيع التأقلم؟ أو التأكد من شعورك تجاه بعض القرارات؟ حياتك، أمورك والخطة القادمة؟ غيرت مجالي الوظيفي مؤخرًا. وبدأنا حلقة جديدة من التجارب المختلفة.

(المزيد…)

مارس 19: كيف روحك؟

charlie brown.jpg

كيف روحك؟

أن تقتلع جذورك لتبدأ كبذرة بمكان آخر، أن تعود من جديد لنقطة الصفر وبداية الخط ومحاولة الانطلاق، أن ترمي نفسك في البحر بدون أن تعرف الوجهة. كيف روحك؟

مارس وشهر اتخاذ القرارات، قرارين مهمة وباتجاهات متعاكسة في غضون أيام، لقد ظننت أنني سئمت الركض حتى دفعتني المسؤولية لأكمل الطريق. كيف أصف شعوري؟ تخيل أنك تبني منزل، أو تزرع نبتة، أن ترعى وتهتم ويكون جل تركيزك عليها، ثم تجد نفسك تترك كل شيء وتعود، لتقطع الشوط من جديد، لتبدأ الخطوة في مشوار الألف ميل.

(المزيد…)

فبراير ١٩: صباحات

morning.jpg

أهلًا،

أتساءل في بعض المرات كم قارئ يمر من هنا؟ لا سيما وأنني منشغلة بأمور كثير عن المدونة، كما أن خطتي لهذه السنة مختلفة بالنسبة للتدوين. عمومًا كيف حالكم يارفاق؟

صباح كسول، عادي، قهوة وقطعة بسكويت. أو قهوة وموز، أو قهوة فحسب. وصباح نشيط، سعيد، بإفطار مختلف، يليق بك وتعلم أنك تستحقه في كل يوم إلا أنك لا تقوم به. صباح آخر وأنت متعب، تجرّ نفسك وتقتلك التساؤلات، تذهب إلى المطبخ، تريد أي شيء جاهز، أو ربما تشرب بضعًا من الماء وتغادر.

(المزيد…)

يناير- شبح أسود

BFDDEFBA-0571-4D79-BB5D-5E65FA853B10.gif

قد  تمر بتقشف الكلمات، وقد تتدفق في عقلك بلا توقف. أن تتلو النص على نفسك من غير كتابة، ثم تعود لتحاول صياغته كما تتذكر. لطالما آمنت بأنّ حب الأشياء والاستمتاع بها لا يعني أن تجبر روحك على أن تعملها لأجل مقابل. 

(المزيد…)

ديسمبر 18-

 

d884e0742b5ab8b6b7c4b298db8e71da

أن تعمل لوقتٍ طويل، بشكلٍ غير صحي، وتعلم ذلك. أن تجامل لأنك بالمقابل تأخذ الكثير. أن تندمج كثيرًا حتى تبتعد، إلى أن تمرض. رغم أنه ليس بالضرورة. أن تفتقد للتفاصيل البسيطة، للتأمل بدون قلق، للقاءات بدون أسئلة مزعجة، لروحك.

كم مرة وصلت لمرحلة معينة في حياتك وأردت التركيز فيها لكن الأحداث الأخرى تشتتك من جديد، ولأنها ليست أي أحداث ولا أمور بسيطة لتمر بشكلٍ عابر! كم مرة على هذه الأمور أن توقظك من فكرة أنه لا يمكن أن تتنبأ بما يحدث، وأنّ الحياة بكل بساطة تمشي بهذه الطريقة، ليس عليك أن تتأهب دائمًا لكن عليك أن تتوقع وبالتالي تستعد في خلال لحظة فحسب. أو تخوض بعض الأمور بدون أدنى استعداد.

(المزيد…)

نوفمبر18: تمارين التنفس

724377adf2a60c2e25276fd584ea60fd

أظنني مازلت أركض كردة فعل لما حدث في نوفمبر، أن تستيقظ قبل الشمس وتعود للمنزل بعد غروبها. أن تستيقظ بعد كل ساعة لتهدئ من روعك، تمارس تمارين التنفس، تحاول العودة للنوم من جديد.

ليست قفزة بقدر ماهي وثبة خارج منطقة الراحة، بعيدًا عن كل شيء ورغمًا عن نفسك أيضًا. كانت تصلني رسائل الأصدقاء بكثرة.

(المزيد…)

اكتوبر18: أهلًا بالتعلّم

مساء الخير..

كم من التجارب قد مررت بها؟ وكم/كيف غيرت فيك؟ لطالما خضت الكثير من الأمور ولم أعتقد أنها علمتني أي شيء، لكنني مع الوقت رأيت أثرها فيني. مهما ظننا أننا لم نتأثر، نحن نفعل، وعمومًا أحاول أخذ هذا الأمر بشكل إيجابي قدر الإمكان.

(المزيد…)

سبتمبر18: عصف ذهني

brainstorming gif.gif

مساء الخير ويوم سعيد للجميع،

كيف يمضي بكم الربع الأخير من هذا العام؟ هل مازلتم تستشعرون الأمور الصغيرة التي تضفي لكم شعور جيد في كل يوم؟ هل خططكم بدأت بنتائجها؟ كم من العادات اكتسبتوا؟ وكم من المرات كنتوا مرنين بما فيه الكفاية لتستمعوا باللحظة فحسب بعيدًا عن كل فكرة تقفز في أذهانكم؟

(المزيد…)