• أصدقاء التدوين

  • سأكون سعيدة بوضعك لبريدك الإلكتروني لتشاركني القراءة متى ما نُشرت التدوينة!

  • Follow on WordPress.com
  • التصنيفات

  • الأرشيف

  • تدوينات قد تلهمك!

  • مرّ بمدونتي

    • 132٬064 صديق

إن كان العالم نوافذ

unnamed
حيثُ الآف المشاعر واختلاط الوجيه والتعابير ، الكثير من المقاعد ورغم عددها فلا تكفي الحاضرين ، الصفوف المرتبة في كل زاوية من الأشخاص الذين ينتظرون و رغم كل الانتظار فلا يوازي شيئًا عند انتظاراتهم السابقة أو اللاحقة لما قد يكون .

هنا المطار
 .
ونداءات الرحلات المكررة ، ومئات الشاشات المعلقة والتي تحمل عليها العديد من الأرقام تشير إلى رقم الرحلة و موعدها و…، الكثير من الوجوه المرتفعة معلقة عيونهم على الشاشات ، والكثير من العيون المتعانقة بعد الدخول لصالة المغادرة ، المشاعر هنا تغلب على كل مكان وأي مكان ، الطفل يهمس لأمه والأخ هنا ليعانق أخته ، والأم تذهب مع ابنها الأكبر لأمرٍ طارئ وتوزع القبلات لابنائها ثم ترفع الدعوات لربها ” اللهم أنت الحافظ” ، هناك صبيٌ غاص في بحر رواية ، و كبيرٌ ينظر لأخبار بلادٍ في حديث صحيفة ، و مغترب يتناول قهوة يعود ليراسل أحبته “إني عائدٌ اليوم” .
 .
هنا ألف شعور و كلمة ، وألف صوتٍ و حركة ، جموعٌ مجمّعة بجنسيات وأديان مختلفة ، أحاديث كثيرة ، وصفوف طويلة وانتظارات عديدة قد تهون لدى البعض وقد تكون مملّة .
  .
وبينهم وجهٌ يتأمل العابرين ويرى الصور ويقيّم الآخرين ويميز تعابيرهم ويحفظ التفاصيل يلتقط صورة ، يحب الشعور الذي يراوده هنا ، مثلي!
 .
وحين يُنادى على الرحلات يصطف الجميع من جديد يتوجهون لمقاعدهم يعّم الصمت تُطفأ الأنوار استعدادًا للإقلاع وتبدأ الرحلة!
إن كان العالم نوافذ ، فأنا على يقين بأنّ المطار بوابته ، الطائرة مجرد وسيلة للوصول لتلك النوافذ.
121
أضف تعليق

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه: