• أصدقاء التدوين

  • سأكون سعيدة بوضعك لبريدك الإلكتروني لتشاركني القراءة متى ما نُشرت التدوينة!

  • تدوينات قد تلهمك!

  • Follow مدونة حنان on WordPress.com
  • التصنيفات

  • الأرشيف

  • مرّ بمدونتي

    • 149٬531 صديق

كتاب: قلق السعي إلى المكانة

قلق السعي.jpg

الصورة من “متجر صفحات”

صباح/مساء الخير جميعًا..

متى آخر مرة قرأت كتاب؟ كتاب يعصف بذهنك ألف فكرة ومئة تساؤل ومحاولات بحث عن أجوبة. أظن أنك وصلت لما تبحث، هنا سأضع مقتطفات عمومًا والتي تعد قطرة في بحر الكتاب، علّها تكون تدوينة ماتعة تحملكم لقراءته!

flower

الفكرة الأكثر رواجًا منذ فترة في وسائل التواصل الاجتماعي، عن العمل المستقل وسوى ذلك عبودية، وكأنّ للجميع المقدرة على الانطلاق بعمله الخاص، أو كأن العالم سيقوم لو أنّ كل شخص يأبى العمل في مؤسسة ويريد فتح عمله الخاص! الفكرة مستهلكة بدأت في عام 1907 بكتاب “Three Acres and Liberty” للناشط والكاتب الأمريكي Bolton Hall ولاقت الفكرة قبولًا واسعًا آنذاك، تتحدث عن أن الشخص يمكنه استعاد حريته بشراء قطعة أرض بمساحة ثلاثة أفدنة من الأراضي الرخيصة والصالحة للزراعة يمكن خلالها زرع محصول غذائي يكفي أربعة أشخاص و بناء منزل بسيط للتخلص من حماقة العمل لأجل الغير! الكتاب يفصّل الكثير حول هذا الموضوع، ورغم أنها مغرية إلا أنه الكثير من الفلاسفة يختلف معها ويراها مجرد رؤية مثالية للمعيشة. هذه الفكرة ذكرتني بفلسفة أبيقور في العيش.

flower

القراءة في هذا الكتاب، وعمومًا القراءة والاطلّاع دائمًا يريك أن لجميع المجتمعات جوانب تسيء لجانبها الحضاري، وإن كانت تختلف من مجتمع لآخر مدى سوءها، بالإضافة لأن هناك مجتمعات مازالت تعاني بشدة من الكثير، هناك بالمقابل مجتمعات تخلصت من الكثير من العوائق هذه. أبسط و أكثر مثال هو معاملة المرأة.

شخصيًا أرى بأن البعض يحب جلد ذاته ومجتمعه كثيرًا والتفضل في مدح أي مجتمع آخر سواه بشكل كلي، وهذا مؤسف فعلًا فليس هناك مجتمع مثالي متكامل وهي مجرد فكرة خيالية نتمناها، لذلك أفضل أن أرى الأخبار حول الأمور الجيدة هنا أكثر، ولا يعني أنني أتغاضى عن السيء أو أنفيه، فمازلنا نرى ونسمع عن الكثير مما يؤسفنا أن يكون في مجتمعنا فعلًا، ولكن أفضل العمل فعليًا والقيام بالتغيير أكثر من مجرد الشوشرة والتهكم والسخرية حولنا، لأنني أظن أن التقدم لن يأتي متى ماتوقفنا عن محاولة الحراك بشكل فعّال واستمرينا بالحديث بكل سوء فحسب.

رغم ذلك أرى أنه أحد الحلول لبعض المجتمعات التي تأبى كل تغيير، وتحاول العيش في انغلاق فكري تام، تمنع حتى الأجيال الجديدة من محاولة العيش الطبيعي والتأقلم مع ما تتطلبه الحياة بشكل عادي جدًا حتى، هو الخروج عنها! فبعض القمع ليس له أي حل، وكشخص لديه عائلة يسعى فعلًا لأن يوفر لها سبل الحياة بينما يقاوم مجتمعه أبسط الأمور كالتعليم مثلًا، لماذا عليه أن يتحمل الأمر؟ أعرف أنه في كثير من المجتمعات هذه يتم مقاطعة الشخص بشكل كلي، لكنني أرى أن في أبسط أمور الحياة الحياة ما يستحق أن تترك من لا يتفهم ذلك.

flower

بالنسبة للمجتمعات أيضًا، من الأساسيات مثلًا كطريقة التعامل تبعًا للمكانة، والعوامل التي تحدد هذه المكانة تختلف من مكان لآخر، من زمان لآخر ومن مجتمع لآخر، كالشرف والمال والمنصب والسلطة والدين والشهرة….. وأمور أخرى قد يذهلك السماع بأنها مهمة إلى هذا الحد!

flower

من الأمور السيئة أيضًا أن تحدد قيمتك بناءً على مايراه الآخرون فيك، أعرف أن الكثير يقع في هذا الأمر، ومن ثم يحاول التخلص منه، لكن الكثير فعلًا يؤمن بهذا ويعيش كل حياته تبعًا لذلك. “هل سيصبح الشيء أفضل إذا ما مدحناه؟” ” وهل سيصير أسوأ إذا مالم يتم مدحه؟”

من الممكن جدًا أن تسعد ببعض الثناء، من الممكن أيضًا أن تتأثر ببعض النقد، أو القدح حتى. لكنني أرى أنه سيكون هناك فرق في مدى ذلك متى ما آمنت تمامًا بأن قيمتك غير مستمدة من الآخر، لا تحبط نفسك لأن شخص قارنك بشخص آخر يرى بأنه أفضل منك بكثير، ظروفكم في منتهى الأمر تختلف، وطريقة تعلمك، ومسارك وتجاربك الخاصة أيضًا، ولا ترمي بنفسك فرحًا إذا ما أمطر عليك أحدهم مديحًا فتتوقف، وترى بأنك وصلت، رغم أنك تعلم في قرارة نفسك بأن مازال أمامك الكثير، استفد إن كنت تستطيع مما قد يصلك، لكن المهم أن تعرف كليًا أن قيمتك هي ماتعرفه عنك. رغم أنه في بعض الأحيان قد تنسى أنك شخص جيد جدًا فيذكرك أحدهم بحديث، أو قد ترى أنك مذهل كفاية فيفاجئك تقييم سيء في عملك وتعود للتركيز.

أيضًا من استمداد القيمة الشخصية مما قد تراه في الآخر عنك، من احترام أو اهتمام أو ….، هناك الفشل، ولا بأس بالفشل كثيرًا أليس كذلك؟ لو أننا فقط لا نفكر في نظرة الآخرين وتفسيرهم لهذا الفشل.

رغم أنه في بعض المرات لست أعده شخصيًا “فشل”، ولكن شخص ما تأخر في قرار زواجه سواءً بإرادته أم لا، شخص قرر ألا ينجب مبكرًا، شخص… ستجد الكثير من الحديث حوله هنا وهناك، الكثير من الأنوف التي تحاول التدخل في هكذا مواضيع، وأنا وأنت عزيزي القارئ نرى الكثير من ذلك للأسف أليس كذلك؟

flower

كيف ننظر للآخر؟ في ظل وجود الكثير الكثير من الحوادث في كل مكان وبالطبع أقصد السيء منها، نشاهد ردود فعل عنيفة، وردود فعل غريبة، وردود فعل غير متوقعة. فكيف تكون نظرتها حولها؟ ومدى تعاطفنا مع الآخر.

في كتاب لأرسطو “فن الشعر” وبأحد أفكاره عن الموضوع قال بشكل أو بآخر إنه مقدار تعاطفنا مع الآخر و إخفاقه يتناسب بشكل مباشر مع سهولة أو صعوبة تخيلنا لأنفسنا إننا نسوي تصرف مماثل في ظل ظروف مشابهة. مذهل صحيح؟

شخصيًا وبعد محاولات عديدة أصبحت أستطيع تفهم الكثير مما يحدث، بعيدًا عن التعاطف هذه الفكرة شرحتها في وجهة نظر بإسهاب، هذا الأمر يساعدني على  استيعاب بأن هذا الفعل قد يحصل بدلًا من أن أبقى تحت تأثير الصدمة لوقت طويل.

flower

تساؤل:

كيف يمكن لأصغر خطوة نقودها في الاتجاه الخطأ، أن تقودنا إلى أوخم العواقب…

أوصيكم بالعودة لهذا الفيلم، كيف فعلًا أمر بسيط يمكن أن يجرّنا للكثير إن لم نقف ونتحكم بما نحن فيه.

flower

Status Anxiety.png

الصورة من الانترنت، مأخوذة من الكتاب

بالصورة أعلاه يمكنكم مشاهدة الفرق بين مانتوقعه بعد امتلاك/إنجاز الكثير و مستوى السعادة، وبين الواقع.

خلاصة الحديث أن امتلاك الكثير وإنجاز الكثير والانغماس في ذلك، لن يغني أو ينسينا مثلًا شجار مع شخص نحبه، وهو مايسعى الكثير للتغنّي به، وكأنما الماديات تغني عن البشر والعلاقات الإنسانية.

السعي بدون توقف وعدم القدرة على الاتزان في الحياة يوقعك في الكثير في كتاب “علم الأخلاق إلى نيقوماخوس” لأرسطو تحدث عن بعض الأمثلة التي يندفع فيها الإنسان إلى الحدود القصوى مثل السخاء إلى الإسراف، أو الشجاعة إلى الطيش! والكثير مما نشهده اليوم من صفات من المفترض أن تكون محمودة عوضًا عن ذلك ينقلب الوضع. يقول آلان يمكننا الإضافة إلى ذلك من طموح إلى هوس المكانة، والذي يدفع بالإنسان إلى السعي بشكل مقلق كما يصف الروائي الروسي تولستوي في شخصيته “إيفان إيليتش”والذي يعمل قاضي،فقد حبه لزوجته وعلاقته بالنسبة لأبناءه غير مفهومة، الأصدقاء حوله هو من يمكن أن يساهم في مسيرته فقط وآخرين من ذوي المناصب العالية. وصل لمراتب عليا وله من المكانة ماقد يتمناه أي شخص، حتى يفاجئه الموت في عز كل هذا، ليشعر بالأسى على نفسه وكيف شعر بأن مكانته تتعلق فقط فيما يحبه المحيطون به، لا لأجل ذاته الحقيقة، وعند موته يوقظ هذا الحدث صديقه بيوتر ايفانوفيتش ليحاول تدارك حياته قبل أن يحصل له المثل.

هل نحتاج لتأمل الموت دائمًا لنستطيع فعلًا أن نوازن حياتنا؟ للعمل بشكل كافي ولقضاء الوقت مع من نحب وللتوقف قليلًا عن محاولة الاهتمام بكل ماهو ظاهر وسيمنحنا تقيمًا عاليًا من الآخرين!

flower

الكتاب رائع فعلًا، كنت أحتاج لقراءة مثل هذه منذ فترة، من الكتب التي تستحق القراءة أكثر من مرة، ومن الكتب التي تعطشك بعد كل صفحة أكثر. قرأت للكاتب من قبل، وبعد هذا الكتاب أيضًا أظنني سأبحث عن بقية كتبه. حاولوا تقرؤوه بوقت مناسب ومزاج متفرغ عمومًا، وأتمنى فعلًا قراءة ماتعة ومثرية للجميع. 

المقالة السابقة
المقالة التالية
أضف تعليق

تعليق واحد

  1. الله ياحنان تدوينتك هذة مرجع ….
    تحمست اقرأ الكتاب
    شكرا لك 🙂

    رد

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه: